عناوین:

انعكاسات اقتصادية لخروج العراق من الفصل السابع.. ماهي؟

PM:10:04:23/02/2022

3400 مشاهدة

أوضح مستشار رئيس الوزراء مظهر محمد صالح، اليوم الأربعاء، ما سيجنيه العراق بعد الخروج من الفصل السابع ورفع القيود كافة، مؤكدا ان التعاون الاقتصادي الاقليمي سيأخذ مدى واسعا، فضلا عن تقدم تكنولوجي وعلمي.

وقال صالح في تصريح صحفي تابعه NRT عربية، ان "عودة العراق الى المجتمع الدولي وهو خال من القيود التي فرضها الفصل السابع من ميثاق الامم المتحدة منذ عام 1990، هو انتصار مهم للشعب العراقي وللدبلوماسية العراقية"، مبينا أن "ذلك سيمكن الدولة العراقية من التعاطي مع العالم دون قيود ومحددات قاسية امتدت لاكثر من 30 عاما".

وأضاف، أن "العراق حكومة وشعبا هو اليوم مرتكز الحرية واشاعة السلم في المنطقة والعالم"، مبينا أن "الانفتاح الجديد للعالم على العراق ورفع القيود كافة يمثل تقدما تكنولوجيا وعلميا ستشهده بلادنا وهو خال من المعوقات والتكاليف العالية التي فرضت عليه في حركة اقتصاده مع العالم".

وتابع صالح، أن "ذلك سيفتح بيئة الاعمال الدولية على العراق في بلاد أمست خالية من كلفة المخاطر السياسية وغيرها"، مشيرا الى أن "العراق يتطلع الى تطوير العلاقات الاقتصادية الثنائية وانفتاحها على دولة الكويت ودول المنطقة كافة".

وزاد المستشار المالي، أن "التعاون الاقتصادي الاقليمي سيأخذ مدى واسعا في تعزيز التجاذبات الاقتصادية الايجابية ولاسيما توسيع فرص الاستثمار والتعاون المشترك لسعادة الشعب العراقي وشعوب المنطقة كافة"، وفقا للوكالة الرسمية (واع).

A.A






البوم الصور