عناوین:

النفط يواصل خسارته وسط احتمال تخفيف العقوبات على إيران

AM:08:38:18/02/2022

2248 مشاهدة

واصلت أسعار النفط خسائرها، اليوم الجمعة ، وتتجه نحو انخفاض أسبوعي، حيث فاقت احتمالية عودة المعروض الإضافي من إيران إلى السوق المخاوف من تعطل محتمل للإمدادات نتيجة الغزو الروسي لأوكرانيا.

ونزلت العقود الآجلة لخام برنت 47 سنتا أو 0.5% إلى 92.50 دولار للبرميل بحلول الساعة 0410 بتوقيت جرينتش، لتواصل انخفاضا بنسبة 1.9% عن الجلسة السابقة.

تراجعت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط (WTI) 62 سنتا، أو 0.7٪، إلى 91.14 دولارا للبرميل، بعد انخفاضها 2٪ في الجلسة السابقة.

وصل كلا العقدين القياسيين إلى أعلى مستوياتهما منذ سبتمبر 2014 يوم الاثنين، لكنهما كانا متجهين إلى أول هبوط أسبوعي لهما في تسعة أسابيع وسط تقارير عن اتفاق يتبلور لإحياء اتفاق إيران النووي لعام 2015 مع القوى العالمية.

وقال دبلوماسيون إن مسودة الاتفاق تحدد سلسلة من الخطوات التي ستؤدي في النهاية إلى منح إعفاءات من عقوبات النفط. سيؤدي ذلك إلى إعادة حوالي مليون برميل نفط يوميا إلى السوق، لكن التوقيت غير واضح.

ومع ذلك، لا يتوقع المحللون أن تنخفض الأسعار كثيرا على المدى القريب ، حتى مع احتمال زيادة النفط الإيراني، حيث تكافح منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاؤها، الذين يطلق عليهم مجتمع أوبك +، لتحقيق أهدافهم الإنتاجية.

وقال فيفيك دار المحلل في بنك الكومنولث في مذكرة "أسواق النفط معرضة لاضطرابات في الإمدادات بالنظر إلى أن مخزونات النفط العالمية تقترب من أدنى مستوياتها في سبع سنوات وفي الوقت الذي أصبحت فيه الطاقة الاحتياطية لأوبك + موضع تساؤل نظرا لنمو المعروض المخيب للآمال في أوبك +".

مع انتعاش الطلب على النفط أيضا مع ارتفاع حركة السفر الجوي وحركة المرور على الطرق، يرى CBA أن خام برنت يحتفظ في نطاق 90 إلى 100 دولار للبرميل على المدى القصير ويتجاوز 100 دولار "بسهولة تامة" إذا تصاعدت التوترات بين روسيا وأوكرانيا.

قال مكتب رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو، إن الرئيس جو بايدن من المقرر أن يستضيف مكالمة يوم الجمعة بشأن الأزمة الأوكرانية مع قادة كندا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا وبولندا ورومانيا وبريطانيا والاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي.
 
 
N.A





البوم الصور