عناوین:

بسبب الخلافات.. صفقة 'عراقية - فرنسية' بقيمة 27 مليار دولار مهددة بالإلغاء

PM:05:11:14/02/2022

4044 مشاهدة

توقف اتفاق قيمته 27 مليار دولار بين شركة توتال الفرنسية والعراق، وسط خلافات بشأن الشروط والمخاطر التي ألغتها الحكومة الجديدة في البلاد.

واتفقت توتال العام الماضي على الاستثمار في أربعة مشروعات للنفط والغاز والطاقة المتجددة في منطقة البصرة الجنوبية على مدى 25 عاما، والاتفاق الذي وقعته وزارة النفط العراقية في أيلول / سبتمبر 2021، جاء بعد زيارة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.

ونقلت وكالة رويترز عن ثلاثة مصادر في وزارة النفط العراقية ومصادر صناعية مشاركة أو مطلعة على المفاوضات؛ أن الوزارة لم تتوصل إلى اتفاق بشأن التفاصيل المالية للصفقة مع جميع الإدارات الحكومية التي كانت بحاجة إلى الموافقة عليها، وأنها غارقة في الخلافات منذ ذلك الحين. 

ويحتاج الاتفاق الآن إلى موافقة الحكومة العراقية الجديدة، بما في ذلك وزراء النفط والمالية الجدد، الذين لن يكونوا في مناصبهم حتى نهاية آذار (مارس) على الأقل.

وقالت شركة توتال إنرجي إنها تتقدم نحو إبرام الصفقة لكنها أضافت أن "الاتفاقات تظل خاضعة لشروط يتعين على الجانبين الوفاء بها ورفعها". وكتب مجموعة من النواب العراقيين إلى وزارة النفط في يناير كانون الثاني للمطالبة بتفاصيل الصفقة وسألوا عن سبب توقيعها دون منافسة وشفافية، قد يجبر البرلمان وزارة النفط على مراجعة الصفقة أو إلغائها.

وبموجب مسودة الشروط، تعتمد توتال على الحصول على 10 مليارات دولار من الاستثمارات الأولية لتمويل المشروع الأوسع من خلال مبيعات النفط من حقل ارطاوي النفطي، وهو واحد من أربعة مشاريع في الاتفاقية الأوسع، وفقا للمصادر.

ويضخ حقل ارطاوي 85 ألف برميل من النفط يوميا، وبدلا من أن تحصل توتال على حصتها، تذهب العائدات إلى خزائن الحكومة. وقالت مصادر نفطية عراقية مشاركة في المفاوضات إن من المقرر أن تحصل توتال على 40% من عائدات مبيعات ارطاوي النفطية.

وهذا يقزم أكثر من 10-15٪ كان من الممكن أن يحصل عليها المستثمرون من المشاريع السابقة من خلال عقود الخدمات الفنية في العراق، والتي سددت للشركات الأجنبية تكاليف رأس المال والإنتاج ودفعت رسوم مكافآت ثابتة بالنفط الخام.

يجادل مسؤولو وزارة النفط العراقية بأن البلاد بحاجة إلى أن تكون قادرة على المنافسة مع الدول الأخرى المنتجة للطاقة لجذب كبار المستثمرين مثل توتال. وقال مسؤول كبير في وزارة النفط: "نحن بحاجة إلى تقديم المزيد من الحوافز".

كافح العراق لجذب استثمارات كبيرة جديدة إلى صناعة الطاقة منذ توقيع سلسلة من الصفقات بعد الغزو الأمريكي قبل أكثر من عقد. خفضت الحكومة العراقية أهداف إنتاج النفط بشكل متكرر مع مغادرة شركات النفط الدولية التي وقعت تلك الصفقات الأولية بسبب ضعف العائدات من اتفاقيات تقاسم الإيرادات.

توتال لديها مخاوف أيضا بشأن الصفقة، ورفضت الشركة الفرنسية أن تكون شركة النفط الوطنية العراقية (INOC) شريكا لها في المشروع، الأمر الذي يؤخر أيضا إتمام الصفقة، بحسب المصدرين.

شركة النفط الوطنية العراقية (INOC) هي شركة النفط الوطنية العراقية المعاد تشكيلها، والتي تم إنشاؤها لمحاكاة شركات مثل أرامكو السعودية العملاقة، لكن وضعها القانوني لم يتم توضيحه بالكامل من قبل الحكومة العراقية الجديدة والبرلمان، مما يمثل خطرًا على شركة توتال.

ونمت الطاقة الإنتاجية للنفط في العراق من 3 ملايين إلى حوالي 5 ملايين برميل في اليوم في السنوات الأخيرة، لكن خروج شركات نفطية كبرى مثل إكسون موبيل وشل من عدد من المشاريع بسبب ضعف العائدات يعني أن النمو المستقبلي غير مؤكد.

كما تباطأت التطورات بسبب تزايد تركيز المستثمرين على المعايير البيئية والاجتماعية ومعايير الحوكمة. كان العراق في وقت من الأوقات يستهدف أن يصبح منافسًا للسعودية أكبر منتج عالمي بإنتاج يبلغ 12 مليون برميل يوميًا أو أكثر من عُشر الطلب العالمي.

إلى جانب ارطاوي، تتكون الصفقة مع توتال من محطة طاقة شمسية بقدرة 1 جيجاواط، ومنشأة معالجة الغاز 600 مليون قدم مكعب يوميًا، ومشروع إمداد مياه البحر بقيمة 3 مليارات دولار.

 
N.A





البوم الصور