عناوین:

بشق الأنفس.. برشلونة يفلت من الخسارة أمام غرناطة

AM:08:45:21/09/2021

800 مشاهدة

أنقذ المدافع الأوروغوياني رونالد أراوخو فريقه برشلونة من الخسارة أمام ضيفه المتواضع غرناطة عندما أدرك التعادل 1-1 في الرمق الأخير، في ختام المرحلة الخامسة من بطولة إسبانيا لكرة القدم.
وكان الفريق الكاتالوني في طريقه لتلقي الخسارة الأولى هذا الموسم في الدوري المحلي والثانية تواليًا، بعد سقوطه المدوي أمام بايرن ميونيخ صفر-3 في عقر داره ملعب كامب نو في مستهل مشواره في دوري أبطال أوروبا الأسبوع الماضي.
ورفع برشلونة رصيده إلى 8 نقاط في المركز السابع علمًا أنه يملك مباراة مع إشبيلية تأجلت الأسبوع الماضي بسبب عودة بعض لاعبيه الأميركيين الجنوبيين من النافذة الدولية مع منتخباتهم الوطنية، وعدم قدرتهم على المشاركة في صفوفه بسبب البروتوكول الصحي المتعلق بفيروس كورونا.
خاض الفريق الكاتالوني المباراة على وقع خسارته المؤلمة قاريا ووسط ضغوطات كبيرة على المدرب الهولندي رونالد كومان.
لكن على الرغم من فارق الإمكانيات بين الفريقين، لم يتمكن برشلونة من استعادة نغمة الانتصارات.
وجلس قطب الدفاع جيرارد بيكيه المتعب على مقاعد اللاعبين الاحتياطيين (شارك أواخر المباراة)، في حين غاب الظهير الأيسر جوردي ألبا بالإضافة إلى لاعب الوسط الشاب بيدري بداعي الإصابة.
في المقابل، خاض صانع الألعاب البرازيلي كوتينيو أول مباراة أساسيًا مع برشلونة بعد إصابة أبعدته طويلا.
وكان غرناطة عاد بالفوز من آخر زيارة له لملعب كامب نو 2-1 في 29 أبريل الماضي، كما أنه كان قاب قوسين أو أدنى من إخراج برشلونة من مسابقة كأس إسبانيا قبل أن ينقذ الفريق الكاتالوني الموقف ويخرج فائزًا في مباراة مثيرة 5-3 بعد التمديد في طريقه لإحراز اللقب.
ولم تمض دقيقتان على انطلاق المباراة حتى تقدم الضيوف عندما شتت سيرجيو بوسكيتس الكرة إثر ركلة ركنية لكن ليس بعيدًا عن مرماه، ليتم تمرير الكرة داخل المنطقة مجددًا حيث تابعها دومينغوس دوارتي غير المراقب عند القائم الثاني برأسه داخل الشباك.
وسنحت فرصة أخرى لغرناطة لمضاعفة تقدمه عندما تلقى خورخي مولينا كرة عرضية وكان في وضعية جيدة للتسجيل لكنه سدد فوق العارضة (11).
وتحرك برشلونة لإدراك التعادل وكاد يحقق مبتغاه عندما سدد سيرجي روبرتو كرة ارتدت من العارضة (18).
وسنحت فرصة رائعة لبرشلونة مرة جديدة عندما رفع الهولندي ممفيس ديباي كرة متقنة داخل المنطقة من ركلة حرة مباشرة تطاول لها أراوخو لكن حارس غرناطة لويس ماكسيميانو طار لها وتصدى لمحاولته ببراعة (45).
وأجرى كومان تبديلا في مطلع الشوط الثاني، فأشرك مواطنه المهاجم لوك دي يونغ بدلا من سيرجي روبرتو لزيادة فعالية خط الهجوم.
ثم زج ببيكيه أيضًا في ربع الساعة الأخير وأشركه في مركز قلب الهجوم لاستغلال طول قامته داخل منطقة جزاء الفريق المنافس، وبالفعل نجح الأخير في تمرير الكرة باتجاه خافي داخل المنطقة ومنه الى أراوخو ليتابعها الأخير رأسية داخل الشباك في الثواني الأخيرة من المباراة.
يذكر أن غرناطة لم يحقق الفوز في أي من مبارياته العشر الاخيرة في الدوري امتدادا من الموسم الماضي.





البوم الصور