عناوین:

دراسة توضح كيف يساعد الاستحمام فى خفض مخاطر أمراض القلب والسكتة الدماغية

AM:08:12:09/02/2022

2144 مشاهدة

يعد الحصول على حمام ساخن طويل بعد يوم عمل شاق، إحدى الطرق العديدة للاسترخاء.

ومع ذلك، هل يمكن أن يطيل الحمام من عمر الإنسان وتنظيف الأوساخ والعرق من جسده؟.

وفقا لجامعة هارفارد، يمكن ذلك. وكما يقول الدكتور أدولف هوتر، أن "درجات الحرارة المرتفعة في حوض الاستحمام الدافئ تتسبب في تمدد الأوعية الدموية، ما يخفض ضغط الدم". وعلاوة على ذلك، في حوض الاستحمام الساخن "سيرتفع أيضا حجم الدم في مضخات قلبك نتيجة لضغط الماء على الجسم، ما يزيد من عمل القلب". ماذا يعني هذا من وجهة نظر إحصائية؟.

في دراسة أجريت في اليابان على أكثر من 30 ألف شخص، وجدوا "مقارنة بالأشخاص الذين استحموا أقل من مرتين في الأسبوع، فإن أولئك الذين استحموا كل يوم تقريبا لديهم مخاطر أقل بنسبة 28% للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية".

وبالإضافة إلى ذلك، وجدت الدراسة أيضا أن أولئك الذين يستحمون كل يوم لديهم "خطر أقل بنسبة 26% للإصابة بالسكتة الدماغية بعد أن قام الباحثون بتعديل النتائج لعوامل أخرى تؤثر على صحة القلب، مثل النظام الغذائي وممارسة الرياضة وعادات التدخين".

كما تم اكتشاف أن درجة حرارة الحمام لم تؤثر على النتائج. ونُشرت نتائج الدراسة في مجلة القلب. ونظرت جامعة هارفارد أيضا في تأثير حمامات البخار في أبحاثهم.

وتربط العديد من الدراسات استخدام الساونا أربع إلى سبع مرات في الأسبوع لخفض ضغط الدم وتقليل مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية. وعلى الرغم من أن حمامات الساونا والحمامات لها فوائد صحية، إلا أنها ليست آمنة للجميع.

وتوصي جامعة هارفارد بأنها ليست آمنة للأشخاص الذين يعانون من "ألم الصدر غير المستقر، أو ضعف التحكم في ضغط الدم، أو غيرها من مشاكل القلب الخطيرة".

كما أوصوا أن الأشخاص في السبعينيات من العمر أو أكثر والذين يعانون من انخفاض في ضغط الدم يجب أن يأخذوا عناية إضافية. ومع ذلك، إذا كان القيام بذلك آمنا، يمكن أن يكون للاستحمام تأثير إيجابي على خطر إصابة الشخص بسكتة دماغية، وتعتبر السكتات الدماغية من الحالات التي تهدد الحياة والتي، إذا تركت دون علاج، يمكن أن تكون قاتلة.
 
"إكسبريس"
 
N.A





البوم الصور