عناوین:

محاكمة أميركية قادت كتيبة نسائية في صفوف 'داعش'

PM:11:11:29/01/2022

1176 مشاهدة

كشفت وزارة العدل الاميركية للمرة الاولى عن بدء اجراءات لاتهام ومحاكمة اميركية قاتلت في صفوت تنظيم "داعش"، وقادت خلالها كتيبة نسائية ارهابية.

وبحسب موقع وزارة العدل الاميركية فان الشكوى الجنائية تم تقديمها في العام 2019، لدى محكمة في ولاية فيرجينيا، وكشف النقاب عنها اليوم، وهي تتعلق بالاميركية اليسون فلوك اكرن التي "نظمت وقادت كتيبة عسكرية مكونة بالكامل من النساء نيابة عن داعش، وهي منظمة ارهابية اجنبية، وقدمت الدعم المادي لها".

واوضح الموقع ان اليسون اكرن اعقتلت سابقا في سوريا، لكن تم وضعها تحت سلطة احتجاز مكتب التحقيقات الفيدرالي (اف بي اي) امس الجمعة، وستمثل امام محكمة في فيرجينيا يوم الاثنين المقبل. وتشير الدعوى الجنائية الى ان اليسون اكرن (42 عاما)، تحمل مجموعة من الالقاب، من بينها "اليسون اليزابيث بروكس"، و"اليسون إكرن"، و"ام محمد الامريكية"، و"ام محمد"، و"ام جبريل".

وتتحدر أليسون من كنساس، ولكنها سافرت الى سوريا منذ عدة سنوات بهدف ممارسة الارهاب أو دعمه. ومنذ مغادرتها الولايات المتحدة، يعتقد أنها تورطت في عدد من النشاطات المرتبطة بالإرهاب لصالح داعش منذ العام 2014 على الاقل.

وبحسب التقرير، فان من بين ما قامت به أليسون، تجنيد عملاء محتملين، والتخطيط لهجوم على حرم جامعي داخل امريكا، ووالعمل كقيادية لكتيبة عسكرية تابعة لداعش، معروفة باسم "كتيبة نسيبة"، وذلك من اجل تدريب النساء على استخدام بنادق هجومية والقنابل اليدوية والاحزمة الناسفة.

بالاضافة الى ذلك يعتقد ان اليسون وفرت خدمات لأعضاء داعش تتضمن تأمين السكن وترجمة خطابات قادة التنظيم وتدريب الاطفال على استخدام البنادق الهجومية والاحزمة الناسفة وتلقينهم عقيدة داعش المتطرفة.

ومن بين ما يورده بيان وزارة العدل الامريكية، فان اليسون كانت تتمنى وقوع عمل ارهابي يوقع عددا كبيرا من الضحايا داخل الولايات المتحدة، وانها تأمل بتنفيذ مثل هذا الجوم من خلال تفجير داخل مرآب للسيارات في مبنى وتفجيره عن بعد.

كما يتضمن اشارة الى توليها قيادة كتيبة نسيبة بأوامر من "والي الرقة"، وهي كتيبة تضم النساء المتزوجات من مقاتلين في صفوف التنظيم.

ويشير شهود الى ان اليسون شاركت في تقديم التدريبات العسكرية وغيرها لهذه الكتيبة.

وبحسب احد الشهود، فان قادة داعش وأعضاء الكتيبة العسكرية الآخرين كانوا فخورين بوجود مدربة اميركية. كما جرى تكليف اليسون بتأمين الدعم المادي او الموارد للتنظيم.

وفي حالة ادانتها، فان اليسون تواجه عقوبة قصوى تصل الى 20 عاما في السجن.
 
 
N.A





البوم الصور