عناوین:

النفط يرتفع ويحقق سادس مكسب اسبوعي.. لكن من ماذا المخاوف؟

AM:08:58:28/01/2022

2056 مشاهدة

ارتفعت أسعار النفط اليوم الجمعة، محققة سادس مكسب أسبوعية لها، وسط مخاوف من شح الإمدادات مع استمرار المنتجين الرئيسيين في سياستهم المتمثلة في زيادة الإنتاج المحدودة وسط ارتفاع الطلب على الوقود.

وارتفعت العقود الآجلة لخام برنت 49 سنتا أو 0.6 بالمئة إلى 89.83 دولاراً للبرميل في الساعة 0310 بتوقيت جرينتش بعد أن هبطت 62 سنتا في اليوم السابق. ومع ذلك، فقد وصلت الأسعار إلى 91.04 دولارًا في وقت سابق من تلك الجلسة، وهو أعلى مستوى منذ أكتوبر 2014.

وارتفعت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 62 سنتا أو 0.7 بالمئة إلى 87.23 دولاراً للبرميل بعد أن تراجعت 74 سنتا يوم الخميس. وصل خام غرب تكساس الوسيط أيضًا إلى أعلى مستوى في سبع سنوات عند 88.54 دولارًا في وقت سابق من الجلسة.

من المقرر أن يرتفع كل من برنت وغرب تكساس الوسيط للأسبوع السادس، وهو أطول خط أسبوعي منذ أكتوبر، عندما ارتفعت أسعار برنت لمدة سبعة أسابيع بينما ارتفع خام غرب تكساس الوسيط لمدة تسعة أسابيع.

هذا العام، ارتفعت الأسعار بنحو 15٪ وسط توترات جيوسياسية بين روسيا، ثاني أكبر منتج للنفط في العالم ومزود رئيسي للغاز الطبيعي لأوروبا، والغرب على أوكرانيا، فضلاً عن التهديدات التي تتعرض لها الإمارات العربية المتحدة من حركة الحوثيين اليمنية التي أثار مخاوف بشأن إمدادات الطاقة.

وقال تاتسوفومي أوكوشي، كبير الاقتصاديين في شركة Tatsufumi Okoshi: "عندما يتخطى خام برنت مستوى 90 دولارًا، نرى بعض عمليات البيع انطلاقاً من إحساس بالإنجاز، لكن المستثمرين يبدأون في الشراء مرة أخرى عندما تنخفض الأسعار قليلاً لأنهم يظلون حذرين بشأن اضطرابات الإمدادات المحتملة بسبب التوترات الجيوسياسية المتزايدة".

وقال: "السوق تتوقع أن يظل العرض شحيحًا حيث يُنظر إلى أوبك + على أنها تحافظ على السياسة الحالية للزيادة التدريجية في الإنتاج".

تركز السوق على اجتماع 2 فبراير لمنظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاء بقيادة روسيا، في مجموعة تعرف باسم أوبك +.

وقالت عدة مصادر في المنظمة لرويترز إن من المرجح أن تتمسك أوبك + بالزيادة المقررة في إنتاج النفط المستهدف لشهر مارس. اقرأ أكثر

وأدت الزيادة في إنتاج النفط من قبل الدول المنتجة التي تربح من النفط الخام الباهظ الثمن إلى استنفاد احتياطي الطاقة الفائضة التي تحمي السوق من الصدمات المفاجئة وزادت من مخاطر ارتفاع الأسعار أو حتى نقص الوقود.

من ناحية الطلب، قد تنتعش واردات النفط الخام في الصين، أكبر مستورد للسلع الأساسية في العالم، بنسبة تصل إلى 7٪ هذا العام، لتعكس الانخفاض النادر في عام 2021 حيث كثف المشترون مشترياتهم لوحدات تكرير جديدة وتجديد المخزونات المنخفضة.






البوم الصور