عناوین:

واشنطن: الدبلوماسية هي الحل للأزمة المندلعة بين موسكو وكييف

PM:12:16:25/01/2022

784 مشاهدة

شددت الولايات المتحدة الاميركية، على أن الدبلوماسية هي الحل للأزمة المندلعة بين موسكو وكييف، موضحة ان التصرفات الروسية تجاه أوكرانيا "تضرب صميم ميثاق الأمم المتحدة".

جاء ذلك في بيان أصدرته المندوبة الأميركية لدى الأمم المتحدة السفيرة ليندا غرينفيلد، عقب اجتماعها في مع نظيرها الأوكراني سيرجي كيسليتسيا، في وقت متأخر مساء امس، بنيويورك.

وأوضح البيان الذي وصل الأناضول نسخة منه، أن اجتماع السفيرين الأمميين جاء "لمناقشة الإجراءات الروسية الخطيرة والمزعزعة للاستقرار ضد أوكرانيا".

وأعربت غرينفيلد، وفق البيان، عن "تقديرها لدعوات أوكرانيا المستمرة لإيجاد حل دبلوماسي (للأزمة مع روسيا)".

وشددت على أن "المسار الدبلوماسي يوفر الحل الدائم الوحيد للمخاوف الأمنية لروسيا وأوكرانيا الولايات المتحدة ودول أوروبية أخرى".

واتفق السفيران، على أن "الإشارة الإيجابية لالتزام روسيا بالدبلوماسية ستكون من خلال التراجع الفوري عن حشد القوات الروسية بالقرب من حدود أوكرانيا بما في ذلك في بيلاروسيا".

وناقش السفيران "أهمية الرد القوي من المجتمع الدولي لردع الخطط الروسية بشأن غزو أوكرانيا".

كما اتفقا على أن " تصرفات روسيا تضرب صميم ميثاق الأمم المتحدة وتتسبب في تداعيات خطيرة على مبادئ السيادة والسلامة الإقليمية التي يقوم عليها النظام الدولي".

وحذر البيان من "التكتيكات المألوفة وكتاب القواعد الروسي لنشر المعلومات المضللة وأنشطة التخريب ضد جيرانها كما فعلت قبل غزوها لشبه جزيرة القرم في عام 2014".

وأكدت غرينفيلد "التزام بلادها الراسخ بسيادة أوكرانيا ووحدة أراضيها داخل حدودها المعترف بها دوليا".

وأعربت عن "تقديرها لمساهمات أوكرانيا في الأمم المتحدة وفي صون السلام والأمن الدوليين"، فيما أكدت على أهمية مبدأ "لا شيء عن أوكرانيا دون أوكرانيا".

واتفق السفيران على أن "التنسيق الوثيق بين الولايات المتحدة وأوكرانيا على جميع المستويات سيظل ضروريا، بما في ذلك في نيويورك فيما يتعلق بالخطوات التالية في الأمم المتحدة".

وتوترت العلاقات بين كييف وموسكو منذ نحو 8 سنوات، على خلفية ضم روسيا شبه جزيرة القرم الأوكرانية إلى أراضيها بطريقة غير قانونية، ودعمها الانفصاليين الموالين لها في "دونباس".

ومؤخرا، وجهت الدول الغربية اتهامات إلى روسيا بشأن حشد قواتها قرب الحدود الأوكرانية، فيما هددت واشنطن بفرض عقوبات على روسيا في حال "شنت هجوما" على أوكرانيا.

من جهتها، رفضت روسيا الاتهامات بشأن تحركات قواتها داخل أراضيها، ونفت وجود أي خطط "عدوانية" لديها تجاه أوكرانيا.
 
 
N.A





البوم الصور