عناوین:

الأردن تستضيف 'أوسكار' الرائدات الشهر المقبل

PM:01:45:23/01/2022

3652 مشاهدة

تعقد جمعية ثقافات بلا حدود بالتعاون مع المركز الريادي، الدورة الخامسة لأوسكار الرائدات بمدينة العقبة بالمملكة الأردنية الهاشمية، 18 مارس المقبل. 

وأكدت رئيسة جمعية ثقافات بلا حدود ورئيسة المهرجان نعيمة بدوي، بأن "الدورة الخامسة تحمل طابعا مختلفا هذه السنة لإضافة اللمسة الأردنية والتبادل الثقافي والدبلوماسي الأردني العربي، والذي يعتبر تحديا جديدا تقدمه جمعية ثقافات بلا حدود وانتشار يحمل أهم أهداف الجمعية ضمن الظروف الصعبة التي يعيشها العالم بسبب جائحة كورونا مع الأخذ في الاعتبار كافة الإجراءات الاحترازية وفق ضوابط منظمة الصحة العالمية والمملكة الأردنية". 

ولفتت بدوي أنه "كان لزاما على الجمعية إقامة هذه الفعالية للتقريب بين ثقافات شعوب العالم ولعمل مزيج ثقافي بين الجنسيات من الحضور". 

وأضافت رئيسة جمعية ثقافات بلا حدود، أن "الجمعية تسعى الآن وبكل قوة للتسجيل بجامعة الدول العربية في بعض الدول حتى يسهل عمل مقرات ومكاتب تمثيلية لها لتؤدي دور الجمعية من خلالها والبداية توقيع الشراكة مع المركز الريادي الذي تديره الناشطة السياسية رانيا حدادين المعروفة بعلاقاتها الواسعة بالعالم العربي فهي تحمل على عاتقها عدة قضايا مهمة في الشأن العام المحلي والدولي ولديها شركات مهمة لتدريب القطاع الشبابي وقطاع المرأة على حقوق الإنسان وبناء الشخصية لأنها تؤمن أن الدول المتقدمة هي من تقدم نسائها في جميع القطاعات وان الشباب هم صناع التغير والاستمرارية للدولة العميقة".

حدادين صرحت بأن "التكريم هذه السنة سيحمل أسماء برزت في القطاع السياسي والدبلوماسي بجانب الثقافة والفنون بالإضافة لسيدات قدمن أبنائهم شهداء للوطن".

ووجهت الجمعية الدعوات الخاصة بالحضور للكثير من الشخصيات العامة والمرموقة بالمجتمع وسيتم بثه وإذاعته من خلال بعض القنوات الفضائية والمواقع الإلكترونية. 

بدوي من جانبها قالت إن "أوسكار الرائدات في دوراته الثلاثة الماضية بالمغرب استضاف أكبر النجوم في الدول العربية ، وفي الدورة الرابعة في القاهرة كان له ميزة لأنها أقيمت بـ’أم الدنيا, التي تحمل العمق العربي وبيت الثقافات والحضارة والدورة الخامسة ستكون في دولة الأردن اذ تحمل طابع التبادل السياحي ونشر الثقافة المغربية بالإضافة للسياحة والفنون وسيشارك بالحفل أهم الفنانين من المغرب والأردن". 

يذكر أن الجمعية لها أنشطة مختلفة وعديدة منها التعرف على ثقافات الشعوب المختلفة والارتقاء بالمرأة والطفل عالميا وترسيخ مبدأ التعاون المشترك . وقالت المستشارة نعيمة بدوي إن الجمعية قامت بالعديد من الرحلات الاستكشافية لبعض الدول وكذلك العديد من المهرجانات والمؤتمرات الاقتصادية والتي حققت نجاحا باهرا.







البوم الصور