عناوین:

بالصور.. دفن مواطن 'بوذي' في مقبرة مسيحية بالعراق ‏

PM:11:12:25/08/2021

4512 مشاهدة

أقام رجال دين ومسؤولون من الديانة الزرادشتية في إقليم كردستان العراق، مراسم ‏دفن خاصة بمواطن نيبالي، من الديانة البوذية، رفضت بلاده استقبال جثمانه بعد ‏وفاته إثر الإصابة بفيروس كورونا.‏
وقالت آوات حسام الدين، مندوبة الديانة الزرادشتية في وزارة الأوقاف والشؤون ‏الدينية بإقليم كردستان، إن "مراسم عزاء دينية كاملة أقيمت لرجل بوذي من دولة ‏النيبال، قبل دفنه في مقبرة مسيحية في مدينة السليمانية، بإقليم كردستان"، مضيفة ‏أن "زوجة الرجل وابنته كانتا موجودتين خلال المراسيم‎".‎
أضافت حسام الدين إن "هذه هي الحالة الثالثة. قمنا قبلها بإقامة المراسم لسيدة ‏بوذية، نيبالية أيضا، وشاركنا في إقامة المراسم لرجل مسلم من بنغلادش‎".‎
وما يدفع الزرادشتيين للقيام بهذه المراسم "إيمانهم بأن الإنسان يأتي قبل الديانة، ‏وقبل المواقف السياسية"، كما تقول حسام الدين، مضيفة "كما أن الديانة البوذية ‏قريبة من الديانة الزرادشتية‎".‎
ودفن الرجل النيبالي في مقبرة مسيحية، وأقيمت صلاة الوفاة في الكنيسة التابعة ‏للمقبرة، وقالت حسام الدين إن رجال الدين المسلمين لم يستطيعوا المشاركة في ‏الشعائر بسبب تعاليم دينية‎.‎
والديانة الزرادشتية هي واحدة من أقدم الديانات في العالم، والتي لم تنقطع ‏ممارستها حتى الآن، وكانت الدين الرسمي للإمبراطوريات الأخمينية والبارثية ‏والساسانية‎.‎
وتعد واحدة من أقدم الديانات التوحيدية في العالم، إذ ظهرت  قبل 3500 سنة، وهي ‏تعتمد على تقديس عناصر الطبيعة، وخاصة الشمس فهي لها حٌرمة عظيمة في هذا ‏الدين، إلا إن النار أعظم شأنا، لذلك دخلت كعامل رئيسي في عباداتهم، وبيوت ‏النار هي مراكز العبادة والتقديس لهذا الدين‎.‎
كما يسود اعتقاد بأن أتباع هذه الديانة يعبدون النار، إلا أنه وفقاً لتعاليم هذه الديانة ‏فإن النار والماء أدوات من طقوس الطهارة الروحية‎.‎
ويتراوح عدد أتباع هذه الديانة حول العالم من 110 -120 ألف شخص‎.‎





البوم الصور