عناوین:

الكوارث غير المسبوقة تضع العالم في قبضة التغير المناخي

AM:09:25:15/08/2021

2228 مشاهدة

واضح مما يجري من شرق الكوكب إلى غربه ومن شماله إلى جنوبه أن العالم بات في قبضة التغير المناخي وتحت رحمته.

وفيما لم تكن التأكيدات العلمية عن تسارع وتيرة التغير المناخي كافية لقبول الجميع بالخطر القائم فعلا، جاء تقرير الهيئة الحكومية الدولية لتغير المناخ، الذي صدر قبل أيام، ليقطع الشك باليقين، حين أكد أن واقع التغير المناخي يفوق التوقعات السابقة بأشواط.

وبات هناك إدراك متزايد لضرورة التحرك عاجلا لتفادي الآثار الكارثية المتسارعة لتغير المناخ من موجة غير مسبوقة من الفيضانات في أوروبا والصين واليابان وحرائق في الغرب الأميركي وكندا وشرق المتوسط وشماله وجنوبه وأقصى الشرق الروسي وسط تحذيرات من أن الأسوأ آت.

العواصف الغبارية.. خسائر بمئات المليارات وتغير المناخ ينذر بالأسوأ

خلال الفترة بين أواخر الربيع وأوائل الخريف من كل عام، ترتفع كتل من الهواء الجاف الحامل للغبار من الصحراء الكبرى إلى نحو 6 آلاف متر في الجو، وتسافر آلاف الكيلومترات عبر المحيط الأطلسي لتلقي بحمولتها الغنية بالمغذيات في أقصى الغرب على سواحل الخليج الأميركي وحوض نهر الأمازون في أميركا الجنوبية.

ويربط باحثون من جامعة كاليفورنيا وجامعة خليفة الإماراتية بين هذه الظاهرة، التي سجلت زيادة في تركيز الغبار في بعض المناطق وصل إلى 70 في المائة خلال العام الماضي، وبين انحسار الغطاء الجليدي البحري في القطب الشمالي نتيجة ارتفاع درجات الحرارة.

ويؤدي تراجع فعالية رياح القطب الشمالي التي تعصف باتجاه الجنوب إلى تكوين نظم ضغط مرتفع ورياح شمالية شرقية مستمرة، تعزز هذه العاصفة الصحراوية الموسمية التي أصبحت تعرف باسم "غودزيلا" نظرا لضخامتها. ويخلص الباحثون إلى أنه "في حال أصبحت هذه الأنماط أكثر شيوعا نتيجة تغير المناخ، فمن المتوقع أن يزداد تواتر انتشار الغبار الشديد في المستقبل".

الأنشطة البشرية تعزز العواصف الغبارية

تحدث مجمل حالات انتشار الغبار الكثيف ضمن حزام الغبار الذي يضم معظم الصحاري الرئيسية في نصف الكرة الشمالي، ابتداء بالصحراء الكبرى في أفريقيا، مرورا بالبادية السورية وصحراء شبه الجزيرة العربية، وانتهاء بصحاري كاراكوم وكافير وتاكلامكان وغوبي في وسط آسيا. وتنسب صور الأقمار الاصطناعية ما بين 80 و90 في المائة من العواصف الغبارية التي تحدث في العالم سنويا إلى هذه المنطقة.

وتقدر كمية الغبار التي تدخل الغلاف الجوي بنحو ملياري طن سنويا، تنتج بمجملها عن أسباب طبيعية، فيما يساهم البشر بتعزيزها نتيجة سوء إدارة المياه والأراضي. ويشكل الغبار المحمول جوا مخاطر جسيمة على صحة الإنسان، تبدأ بأعراض بسيطة مثل تهيج الجلد والعين والتهاب الأنف، وتصل إلى الربو والتهاب القصبات وأمراض الرئة الحادة واضطرابات القلب والأوعية الدموية.

ويمكن أن تنتقل بعض الأمراض المعدية عن طريق الغبار، بما فيها التهاب السحايا بالمكورات السحائية، وهي عدوى بكتيرية يمكن أن تؤدي إلى تلف الدماغ، وفي حال عدم علاجها تتسبب بوفاة 50 في المائة من الحالات. وفيما تحدث الفاشيات المرضية في جميع أنحاء العالم، فإن أعلى معدل يحصل في "حزام التهاب السحايا"، وهو جزء من أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، يقدر عدد سكانه بنحو 300 مليون نسمة ويعاني من انخفاض الرطوبة والجفاف.

وتعتبر رواسب الغبار السطحي مصدرا للمغذيات الدقيقة لكل من النظم البيئية القارية والبحرية. فالغبار القادم من الصحراء الكبرى يقوم بتخصيب غابات الأمازون المطيرة، كما أن الغبار يحمل معه الحديد والفوسفور والعناصر النزرة التي تفيد الكتلة الحيوية البحرية في أجزاء من المحيطات التي تعاني من نقص هذه العناصر.

وفي المقابل، يترك الغبار آثاره السلبية على الزراعة، فيؤدي إلى تقليل غلة المحاصيل نتيجة دفن الغراس، ويتسبب في فقدان الأنسجة النباتية، ويقلل فعالية التركيب الضوئي، ويزيد تآكل التربة. وتشمل التأثيرات غير المباشرة لرواسب الغبار إغلاق قنوات الري، وتغطية طرق النقل، والتأثير على جودة مياه الأنهار والجداول. كما يؤدي الغبار إلى خفض مدى الرؤية، فيعرقل النقل الجوي والبري، وكثيرا ما تسببت العواصف الغبارية في تحويل عمليات الهبوط وتأخير مغادرة الرحلات الجوية وألحقت ضررا بمحركات الطائرات.

ويعتقد أن للغبار دورا في نشاط الأعاصير المدارية في المحيط الأطلسي من خلال تأثيره على درجة حرارة السطح، إذ تعمل أعمدة الغبار على تبريد سطح المحيط من خلال عكس ضوء الشمس إلى الفضاء، مما يقلل من كمية الطاقة المتاحة لتكوين الإعصار أو تكثيفه.

كما يؤثر الغبار على ناتج محطات الطاقة الشمسية، خاصة تلك التي تعتمد على الإشعاع الشمسي المباشر. وتشكل رواسب الغبار على أسطح الخلايا الكهروضوئية مصدر قلق رئيسي لمشغلي المحطات، حيث يتطلب الحفاظ على تركيبات الطاقة الشمسية خالية من الغبار جهدا ووقتا.

وأدت العاصفة الغبارية التي هبت على جزر الكناري خلال شهر فبراير (شباط) 2000 إلى إلغاء 1000 رحلة جوية، وتسببت في تراجع نوعية الهواء وأضرار في القطاع الزراعي، وألحقت خسارة بالملايين بتركيبات الطاقة الشمسية، وأثرت على النظم الإيكولوجية مع انتقال أعداد غير مسبوقة من الطيور واللافقاريات التي حملتها العاصفة من البر الأفريقي المجاور.

مصر الأكثر تضررا عربيا

يوجز تقرير، صدر عن البنك الدولي في خريف 2019. مصادر وتكاليف العواصف الرملية والغبارية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، باعتبارها أكثر المناطق عرضة للغبار بسبب قربها من الصحراء الكبرى، كما يقترح حلولا لمواجهتها. ويشير التقرير إلى أن أعلى كثافة لمصادر الغبار في الشرق الأوسط توجد في شمال العراق بين نهري دجلة والفرات، وعلى طول الحدود السورية العراقية. ويسجل السودان والعراق والسعودية وباقي دول الخليج أكبر عدد من العواصف الترابية سنويا.

وفي حين ترتبط المناطق الطبيعية، مثل الصحاري، بنحو 75 في المائة من العواصف الترابية التي تصيب الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، تعزى باقي المساهمات إلى الأنشطة البشرية، مثل التحولات في استخدامات الأراضي والتغير المناخي. وعلى سبيل المثال، يعد النشاط البشري هو السبب الغالب لتكون العواصف الترابية في مناطق جنوب الساحل الأفريقي وجبال الأطلس وعلى سواحل البحر المتوسط.

ومن النماذج البارزة على الدور البشري في نشأة العواصف الغبارية سوء إدارة الموارد المائية، الذي تسبب في تقلص مساحة بحر آرال، فأصبح مصدرا نشطا للغبار في آسيا الوسطى. كما تتداخل الأسباب البشرية والهيدرولوجية لتجعل مجاري الأنهار الجافة في بعض دول الخليج العربي وعلى طول نهر الأردن مصدرا للعواصف الغبارية.

ويعد تدهور الأراضي الناجم عن النشاط البشري محركا للتعرية بفعل الرياح، ومساهما رئيسيا في العواصف الرملية والترابية. وإلى جانب استخدام الموارد الطبيعية وإدارتها في الأراضي الجافة، فإن الممارسات التي تعطل حركة المياه والحماية التي يوفرها الغطاء النباتي تلعب دورا ملحوظا في تشكل العواصف الرملية والترابية.

وعلى سبيل المثال، تغطي الأراضي الرعوية في الأردن أكثر من 80 في المائة من مساحة البلاد، لكن نتيجة لتدهور الأراضي لم تعد الماشية تجد ما تأكله فيها، كما ازداد الحت الريحي وهبوب العواصف الترابية أثناء فترات الجفاف. وتشهد الأراضي في منطقة المغرب العربي تراجعا كبيرا بسبب التنمية غير المستدامة وتغير المناخ.

ووفقا لتقرير صدر عن البنك الدولي، تصل الخسائر العالمية الناتجة عن العواصف الترابية والغبار المحمول جوا إلى نحو 3.6 تريليون دولار سنويا. وتبلغ هذه الخسائر في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا نحو 150 مليار دولار، أي أعلى بقليل من 2.5 في المائة من إجمالي الناتج المحلي سنويا. وتعد اقتصادات باكستان ومصر وإيران والسعودية والعراق الأكثر عرضة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للأضرار الناجمة عن العواصف الترابية.

مبادرات إقليمية وعالمية

تحظى الخسائر الاقتصادية والاجتماعية والصحية المدمرة الناتجة عن العواصف الغبارية باهتمام متزايد في كل مكان. وتقدم أكثر من 20 منظمة حاليا تنبؤات يومية عالمية أو إقليمية للغبار في مناطق جغرافية مختلفة، بما في ذلك 7 نماذج عالمية وأكثر من 15 نموذجا إقليميا تساهم في النظام العالمي للاستشارات والتقييم الخاص بالإنذار بالعواصف الرملية والترابية.

ومن التطورات الإقليمية الرئيسية في سنة 2021 تمويل مشروع جديد للتنبؤ بالغبار من قبل وكالة ناسا الأميركية، بالشراكة مع المنظمة العالمية للأرصاد الجوية ومنظمة الصحة العالمية والعديد من الوكالات الأخرى، لتوفير توقعات في الوقت الفعلي للعواصف الترابية وحرائق الغابات في أميركا الشمالية. ورغم استمرار تحسن جودة الهواء في هذه المنطقة، فإن تواتر الأحداث المتطرفة الشديدة التأثير، مثل العواصف الترابية وحرائق البراري، ازداد بسرعة في العقود الماضية، ومن المتوقع أن يرتفع أكثر مع تغير المناخ.

كما تعتبر مبادرة "الشرق الأوسط الأخضر" التي أطلقتها السعودية هذه السنة من المشاريع المؤثرة في استرجاع النظم الطبيعية وتأهيل الأراضي المتدهورة، مما يساهم في تخفيف العواصف الغبارية في المنطقة. وتلحظ هذه المبادرة حماية المناطق الجافة وشبه الجافة من انتشار الكثبان الرملية، عبر الزراعة المستدامة للأنواع النباتية المحلية التي تعد مصدا طبيعيا للرمال، وإيجاد بدائل لتخفيف الضغوط عن المراعي الطبيعية.

وكانت الأمم المتحدة أعلنت في 2019 عن تحالف جديد يضم عددا من المنظمات الدولية لمواجهة العواصف الرملية والترابية. وتلحظ أنشطة التحالف تعزيز المعارف بشأن الإنذار المبكر والممارسات الجيدة للتخفيف من آثار العواصف الرملية والترابية، والتكيف معها وتقييم مخاطرها، والتوعية بها وتقديم معلومات لتقرير السياسات، وتعزيز القدرات على الصعيدين الوطني والإقليمي.

ويهدف التحالف إلى حشد الإمكانات للبدء في التصدي عالميا للعواصف الرملية والترابية بعدد من المشاريع السريعة والهامة والمؤثرة. ويمثل ذلك فرصة سانحة لضخ استثمارات على نطاق واسع من أجل معالجة تدهور الأراضي في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، خاصة في البلدان التي تعتمد سبل المعيشة فيها بشكل أساسي على إنتاجية التربة وتفتقر إلى المواد الأولية الأخرى والثروات التعدينية






البوم الصور