عناوین:

سوريا.. مشاهد "مفزعة" لنهر الفرات بعد الانخفاض الكبير في منسوبه (صور+ فيديو)

نهر الفرات في سوريا
فوتو: أرشيف
2020-07-02

3051 مشاهدة

ديجيتال ميديا إن آر تي

تناقلت وسائل إعلام سورية ورواد وسائل التواصل الاجتماعي، مشاهد وصفت بالـ"مفزعة" تظهر انخفاضا قياسيا في منسوب نهر الفرات تصل إلى حد الجفاف نتيجة قيام تركيا ببناء السدود على النهر.

ونشرت الرئيسة التنفيذية لمجلس سوريا الديمقراطية، إلهام أحمد، أمس الأربعاء، 1 تموز 2020، فيديو يصور حالة الجفاف التي وصلت إليها بعض تلك المناطق الواقعة شرقا على ضفاف الفرات في سوريا، مشيرة إلى أن "السكان وعلى مدى عصور وسنوات كانوا يقضون كافة حاجاتهم من هذا النهر، إلا أن تركيا ببنائها المزيد من السدود، جففت المياه عن المحتاجين لها".

وظهر في الفيديو أحد المواطنين يقول "حتى المياه يقطعوها عنا"، في حين شرع مصور المقطع يقول، "انظروا هذا هو حال الفرات، هذا كله النهر انظروا".

كما نشرت وسائل إعلام كوردية صورا وفيديوهات ملتقطة على ضفاف النهر،  تظهر تقلص عرض مجرى النهر مئات الأمتار بالقرب من مدينة جرابلس وصولا إلى سد تشرين، لمجرى أكبر نهر في البلاد، وذلك بعد مضي شهرين على خفض تركيا لمعدل المياه المتدفقة إلى الجانب السوري.

واكدت أن تركيا خفضت معدل مياه نهر الفرات المتدفقة إلى الأراضي السورية مع بداية شهر أيار الماضي العام الحالي، في ثاني انخفاض لمنسوب المياه، أوله صيف عام 2017.

وتهدد المشكلة المائية التي تستخدمها تركيا "كسلاح ضد السوريين منذ أعوام"، مسألة توفير مياه الشرب لسكان مناطق شمال وشرق سوريا، إلى جانب انخفاض ساعات توليد التيار الكهربائي، وتهديد الإنتاج المحلي من الأراضي الزراعية على ضفاف النهر، بحسب الوكالة.

وحذرت إدارة سد تشرين ثاني أكبر محطة كهرومائية في سوريا، بداية الأسبوع الجاري، من استمرار حبس تركيا لمياه نهر الفرات داخل أراضيها، ما يعكس سلبا على اقتصاد المجتمع والأمن الغذائي العام، وتوفير مياه الشرب للمواطن.

وأعلنت إدارة السد عن تقليص ساعات توليد الطاقة الكهربائية من محطتي الفرات وتشرين بدءا من منتصف شهر حزيران الماضي، لتولد السدود الطاقة الكهربائية 10 ساعات فقط، بعدما كانت 18 ساعة يوميا، توزع  على مناطق شمال وشرق سوريا.

وطالبت الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا في وقت سابق، الأمم المتحدة والحكومتين السورية والعراقية بالضغط على تركيا، حيال ما تنفذه من خرق واضح للمواثيق والقوانين الدولية، تجاه التعامل مع المياه الإقليمية، كما حملت الحكومة التركية مسؤولية قطع المياه عن المنطقة، مضيفة أن منسوب بحيرة "سد تشرين" بلغ 322,30 متر مكعب، ومنسوب بحيرة الفرات لـ(سد الطبقة) بلغ 301,27 متر مكعب، وهو منسوب منخفض جدا قياسا مع هذه الفترة من كل عام.

 

سوريا.. مشاهد

سوريا.. مشاهد

البوم الصور